لقد اثار إنتباهي نقطتان أساسيتان في المنشور الموجهه لوسائل الإعلام الجزائرية المتضمن ما هو مسموح وماهو ممنوع خلال تغطية الحملة الإنتخابية القادمة ...

الأولى ... حظر كل إهانة أو خطاب فيه إساءة أو شتم أو قذف ضد شخص رئيس الجمهورية و/أو الهيئة التي يمثلها رئيس الجمهورية.....وهنا ماهي الفواصل بين الرأي الشخصي والشتم والقدف ....إلا أن يكون منزها عن الخطايا والجهل أو معصوما من السماء أو أقرب الى الروح الإلاهية .....

الثانية ....توعية الناخبين بممارسة حقهم في التصويت، ومنعها بأي حال من الأحوال العمل على تجريد الانتخابات من مصداقيتها أو إعطاء الكلمة لأحزاب تدعو إلى المقاطعة.....هنا نعود الى قانون الإنتخابات المهدد للأحزاب المقاطعة والتي لا تشارك التصفيق والرقص على طبول....*برنامج رئيس الجمهورية*....أو *رسالة السماء*....

لا أجد ما أقوله للجزائريين سوى تهنئتهم بالمرحلة الجديدة بعد نوم عميق وجهل شديد وعمى بلا شفاء .....