التحذير من الاحتفال بما يسمى: عيد الحب: الشيخ صالح السحيمي حفظه الله:

عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( لتتبعن سنن الذين من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو سلكوا جحر ضب لسلكتموه ) قلنا: يا رسول الله, اليهود والنصارى ؟ قال: ( فمن ؟ ) متفق عليه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد ) متفق عليه

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد ) رواه مسلم

قال النبي صلى الله عليه وسلم: ( من تشبه بقوم فهو منهم ) صححه الألباني

ما يسمى بعيد الحب فيه سبعة محاذير:

المحذور الأول: أنه في الأصل كان عند الرومان يسمى: عيد الإله, عيد إله الحب فالتعلق به تعلق بالوثنية لأنه تقليد لعباد الأوثان:

المحذور الثاني: أن فيه تقليدا لليهود والنصارى:

المحذور الثالث: أن فيه تشبها بالكفار مطلقا:

المحذور الرابع: أنه بدعة من البدع التي أحدثها الناس:

المحذور الخامس: أنه منكر وكل ما يفعل فيه منكر كالتقاء الفتيان بالفتيات والمراسلة بينهم وإرسال صورة قلوب وما إلى ذلك من الهراء وكله تقليد للغرب والمسلمون منهون عن التشبه:

المحذور السادس: أن العقلاء من الكفار منعوا هذا العيد وقيل أن الفاتيكان النصراني المحرف يشدد في منع هذه القضية:

المحذور السابع: أنه مبني على خرافة عظيمة في قضية ما يسمى بالحب وما يؤدي إليه من معاني فاسدة فالحب عندهم هو مجرد زنا ومقدماته فعلى المسلمين أن يحذروا من التشبه بهؤلاء الكفار: