الصبر على المرض والبلاء: الشيخ صالح الفوزان حفظه الله:

قال رسول الله عليه الصلاة والسلام: ( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له وإن أصابته سراء شكر فكان خيرا له وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن )

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط )

عن أبو هريرة رضي الله عنه: عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء ) رواه البخاري

المسلم مأمور بالصبر على ما يكره من المصائب والأمراض:

إذا كان المسلم به مرض فإنه يسعى في علاجه مع الصبر والاحتساب وعدم الجزع، وفعل الأسباب المباحة لا ينافي الصبر:

الذي أنزل الداء أنزل الدواء فنبحث عن هذا الدواء ونستعمله، وإذا عجزنا عن العثور عليه فإن المريض يصبر ويحتسب الأجر من الله سبحانه وتعالى: