لديّ مثل هذا الفنّان الصغير، وأمثاله يفعلون هذا عن براءة وفضول واكتشاف، أما صاحبنا المهمل فعوّضه الله خيرا. تمنّيت لو طال التشويق أو طالت القصة قليلا