قدرت نسبة النجاح في امتحان في شهادة التعليم الابتدائي على المستوى الوطني بـ 81.57 بالمائة، أي بزيادة 1.19 بالمائة مقارنة بالسنة الماضية (80.38)، حسب ما علم اليوم لدى وزارة التربية الوطنية.
وتعادل هذه النسبة 526 . 691 تلميذ ناجح من بين 645.660 مترشح اجتازوا اختبارات هذا الامتحان في مواد اللغتين العربية والفرنسية والرياضيات. وقد أحصى الديوان الوطني للمسابقات والامتحانات العدد الإجمالي للتلاميذ المسجلين في قوائمه على المستوى الوطني بـ 648.632 مترشح.


علمت "الشروق" من مصادر مطلعة أن النسبة المحققة لهذه الدورة قد عرفت تحسنا ملحوظا، مقارنة بالسنتين الأخيرتين، على اعتبار أن وزارة التربية الوطنية من خلال مديرياتها الولائية، تسعى للاستثمار في "التعليم القاعدي"، الذي يعد الأساس لأية عملية تربوية عند الانتقال إلى الطور المتوسط، ثم الثانوي، بحيث ففزت نسبة النجاح من 76 بالمائة سنة 2013، إلى 80.38 سنة 2014، وإلى ما يعادل 83 بالمائة في هذه الدورة، ومن دون دورة "استدراكية"، لأول مرة منذ 10 سنوات كاملة.


وأكدت نفس المصادر، أن مديرية التربية للجزائر وسط، قد احتلت المرتبة الأولى للمرة السابعة على التوالي عن جدارة واستحقاق، بنسبة نجاح قدرت بـ99 بالمائة، فمن أصل 12092 مترشح فقد تم تسجيل نجاح الجميع بما فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة من "الصم والبكم"، الذين حققوا نسبة نجاح قدرت 100 بالمائة، باستثناء 49 تلميذا فقط رسبوا في الشهادة.


وفي السياق أكد مدير التربية للجزائر وسط نور الدين خالدي، في تصريح لـ"الشروق"، أن المديرية ومنذ 7 سنوات كاملة لاتزال تحتفظ بالمرتبة الأولى من حيث نسبة النجاح في شهادة الابتدائي، خاصة وأن التعليم الابتدائي يعد "القاعدة" لأية مرحلة تعليمية أخرى، كاشفا أن 20 مترشحا قد تحصلوا على معدلات ممتازة وهي 10على 10، في حين أن نسبة 95 بالمائة من المدارس الابتدائية قد حققت نسبة نجاح قدرت بـ100بالمائة.


وصرح محدثنا بأن النسبة المحققة لهذه الدورة أحسن من النسبة التي سجلت في دورة السنة الماضية والتي كانت في حدود 96 بالمائة، خاصة وأن هذه النتائج تعبر فعلا عن المستوى الحقيقي للتلاميذ من دون دورة "استدراكية"، خاصة بعد ما أثبت الميدان أن أغلب المترشحين ينجحون من الدورة الأولى وليسوا بحاجة إلى الدورة الثانية.


وأضافت، المصادر نفسها، أن ولاية تيزي وزر قد احتلت المرتبة الثانية، بتحقيق نسبة نجاح قدرت بـ92.39 بالمائة، وهي الولاية التي ظلت تحتل المراتب الأولى في الامتحانات المدرسية الرسمية، خاصة امتحان شهادة البكالوريا. بالمقابل فقد تحصل أغلب المترشحين على المستوى الوطني على علامات "جيدة" في اختبار مادة الأدب العربي والرياضيات، حيث تحصلوا على العلامة الكاملة وهي 10، في حين تم تسجيل نتائج وصفت "بالكارثية" في اختبار مادة "الفرنسية"، خاصة وأن عددا لا بأس به من المترشحين قد تحصل على العلامة "صفر".


كما، سجلت غالبية ولايات الجنوب، حسب نفس المصادر، نسبة نجاح في شهادة الابتدائي، تراوحت بين 70 و76 بالمائة، والتي تبقى تتذيل الترتيب، وهي المتسببة في تقليص النسبة الوطنية، على اعتبار أن أغلب ولايات الشمال قد حققت نسبة فاقت 90 بالمائة، مؤكدة بأن ولاية الجلفة قد حققت نسبة نجاح قدرت بـ74.45 بالمائة، فيما حققت ولاية المسيلة نسبة نجاح بلغت 73.27 بالمائة.